استقـبل السيد عبـد القادر بـن صالـح ، رئيس مجـلس الأمـة ، اليـوم الأحد 02 جويلية 2017 ، بمقـر المجلس ، السيدRodney Frelinghuysen ، رئيس لجنة الإعتمادات المالية بمجلس النواب الأمريكي و الوفد المرافق له.

اللقاء الذي تم بحضور سعادة سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر السيدة Joan.A. Polaschik سمح باستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين و سبل الرقي بها إلى مستوي العلاقات البرلمانية .

كما تناول الطرفان القضايا ذات الاهتمام المشترك، لا سيما قضية الإرهاب ،في هذا السياق أوضح السيد عبـد القادر بـن صالـح، المقاربة الجزائرية لمعالجة هذه الآفة و توعية العالم بطابعها العابر للحدود، مذكرًا بسياسة المصالحة الوطنية التي بادر بها فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.

فيما يخص الوضع في ليبيا ، وقف الطرفان على توافق الرؤى فيما يخص عودة الاستتباب و الأمن في هذا البلد عن طريق تقريب وجهات النظر بين مختلف أطراف النزاع.

من جهته، نوّه رئيس وفد الكونغرس الأمريكي بالإنجازات التي حققتها الجزائر في السنوات الأخيرة في كل المجالات، لا سيما فيما يتعلق بالحريات الفردية و حرية الصحافة موضحًا بأن فيما يتعلق بالطابع العابر للحدود للإرهاب فإن "الولايات المتحدة الأمريكية قد حفظت الدرس".

قضية تصفية الاستعمار في إفريقيا ، بمنح الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير،كانت ضمن محادثات السيد عبد القادر بن صالح مع وفد الكونغرس الأمريكي، في هذا الخصوص، أبدى السيدRodney Frelinghuysen ، استعداد الكونغرس تكثيف الوفود البرلمانية لأجل التعرف أكثر على هذه القضية.

في الأخير تناول الطرفان سبل توسيع العلاقات الثنائية إلى مجالات التربية و التكوين و التعليم العالي و كذا الفلاحة.

 

diplomatie
culture
porte ouverte