الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

البرلمان

 خطوة غير محسوبة العواقب، وقرار متسرع لا يتوافق مع مسار حل النزاع وفق المبادئ المنصوص عليها في مواثيق الأمم المتحدة

أصدر البرلمان الجزائري بغرفتيه (مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني) اليوم الخميس 7 ديسمبر 2017 بيانًا حول قرار الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال إسرائيل، هذا نصه :

" في الوقت الذي يتطلع فيه الشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي إلى خطوات تدفع بمسار السلام عبر تسوية عادلة للقضية الفلسطينية، وبالرغم من التعقيدات التي تطبع الطريق نحو إقرار نصوص ومواثيق الشرعية الدولية وتمكين الشعب الفلسطيني من بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.. في هذا الوقت الحساس والبالغ الصعوبة والخطورة.. نتفاجأ بخطوة غير محسوبة العواقب، وقرار متسرع لا يتوافق مع مسار حل النزاع وفق المبادئ المنصوص عليها في مواثيق الأمم المتحدة.. وهي خطوة تضرب عرض الحائط بالشرعية الدولية، وتدير الظهر للتطلعات المشروعة التي كافح ويكافح من أجلها الشعب الفلسطيني منذ احتلال أرضه واغتصاب مقدساته.

وأمام هذا الانزلاق الخطير الذي يحمله اعتراف الإدارة الأمريكية الحالية بالقدس عاصمة لإسرائيل.. فإن البرلمان الجزائري بغرفتيه يستنكر بشدة هذا القرار.. وإذ يحذر من تداعياته الخطيرة على مسار التسوية السلمية للنزاع في إطار الشرعية الدولية، يدعو برلمانيي العالم وفي مقدمتهم ممثلي الشعب الأمريكي في الكونغرس ومحبي السلام في كافة أرجاء المعمورة، وخاصة الدول العربية والإسلامية إلى ضرورة التصدي لقرار الإدارة الأمريكية المجحف ذي العواقب الوخيمة على الوضع في المنطقة.. كما يؤكد في هذه اللحظات الصعبة وقوفه الدائم والثابت إلى جانب الشعب الفلسطيني.. وتجنده المستمر من أجل أن يستعيد حقوقه المشروعة في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف."

diplomatie
culture
porte ouverte