السيد صالح قوجيل: قدر الجزائريات والجزائريين هو مواصلة المثابرة والعمل من أجل الريادة في كل المجالات بأنفة وشرف وبيان الفاتح من نوفمبر هو المرجعية الأساس في حماية وترقية حقوق الإنسان ببلادنا

عملاً بأحكام المادة 199 (الفقرة4) من الدستور، تسلَّم السيد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة بالنيابة، اليوم الأحد 01 ديسمبر 2019 بمقر المجلس، نسخة من التقرير السنوي لحالة حقوق الإنسان بالجزائر لسنة 2018، وذلك خلال استقباله للسيد بوزيد لزهاري رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

   هذا، وقد أطلع السيد بوزيد لزهاري رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان السيد صالح قوجيل، رئيس مجلس الأمة بالنيابة، على مضامين التقرير السنوي المسلم له، المتعلق بحالة حقوق الإنسان في الجزائر خلال سنة 2018، وهي الحالة التي تكرس الجزائر كدولة حققت نتائج ملموسة في مجال حماية وترقية حقوق الإنسان وتسعى جاهدة من أجل التقدم أكثر في هذا المجال وعلى جميع المستويات.

     من جهته، دعا السيد رئيس مجلس الأمة بالنيابة إلى مواصلة تدعيم وتعزيز العمل الذي تقوم به كل المؤسسات التي تعني بمجال تطوير وتفعيل الآليات الخاصة بحماية وترقية حقوق الإنسان في بلادنا وتمكينها من تبوء الريادة وهي الدولة التي لم تغفل أبدا العناية بحقوق الإنسان حيث كرست ذلك في بيان الفاتح من نوفمبر 1954.مذكراً أن بيان الفاتح من نوفمبر 1954 هو المرجعية الأساس في حماية وترقية حقوق الإنسان ببلادنا.

   هذا وشدد السيد صالح قوجيل رئيس مجلس الأمة بالنيابة على أن قدر الجزائريات والجزائريين هو مواصلة المثابرة والعمل من أجل الريادة في جميع المجالات بما فيها حقوق الإنسان.

 

diplomatie
culture
porte ouverte